منتديات مياسة


 
الرئيسيةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الصديـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــق........

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بحر الريد
عضو جديد
عضو جديد
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 11
العمر : 31
الموقع : alshaaer.yoo7.com
العمل/الترفيه : طالب
المزاج : رايق
sms : <!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com --><form method="POST" action="--WEBBOT-SELF--"> <!--webbot bot="SaveResults" u-file="fpweb:///_private/form_results.csv" s-format="TEXT/CSV" s-label-fields="TRUE" --><fieldset style="padding: 2; width:208; height:104"> <legend><b>My SMS</b></legend> <marquee onmouseover="this.stop()" onmouseout="this.start()" direction="up" scrolldelay="2" scrollamount="1" style="text-align: center; font-family: Tahoma; " height="78">$post[field5]</marquee></fieldset></form><!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com -->
تاريخ التسجيل : 22/07/2008

مُساهمةموضوع: الصديـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــق........   الأربعاء أغسطس 27, 2008 10:11 am


قال الجندى لرئيسه :" صديقى لم يعد من ساحةالمعركة ، أطلب السماح لى للذهاب والبحث عنه " . ـ "الإذن مرفوض " وأضاف الرئيس قائلا : " لا أريدك أن تخاطر بحياتك من أجل رجل من المحتمل أن يكون قد مات " !! دون أن يعطى أهمية لكلام رئيسه ، ذهب الجندى .. وبعد ساعة عاد وهو مصاب بجرحٍ مميت حاملاً جثة صديقه بين يديه .. كان الرئيس معتزاً بنفسه حين قال :"لقد قلت لك أنه قد مات !! أكان يستحق كل تلك المخاطرة للعثور على جثة؟؟ أجاب الجندى محتضراً :" بكل تأكيدٍ سيدى !! عندما وجدته كان لا يزال حياً واستطاع أن يقول لى : كنت واثقاً بأنك ستأتى " الصديق هو الذى يأتيك دائما .. حتى عندما يتخل عنك الجميع






وهذه نصيحة لمعرفة الصديق

قال عمر بن الخطاب : لا تكلم فيما لا يعنيك ، واعرف عدوك ، واحذر صديقك إلا الأمين ، ولا أمين إلا من يخشى الله عزوجل ، ولا تمشي مع الفاجر فيعلمك من فجوره ، ولا تفشي له سرك ، ولا تشاور في أمرك إلا الذين يخشون الله عزوجل

وهذه قصة أرجو أن تقرئيها

قيل أن شخصا تولي ولا ية مصر فسخط على عامل فقيده
فمرن به ابنت الوالي فوقع في قلبها وأحبته
فقالت له
أيها الرامي بعينيه وفي الطرف الحتوف
إن ترد وصلا فقد أمكنك الظبي الألوف
فقال لها
إن تريني زاني العينين فالفرج عفيف
ليس إلا النظر الفاتر والشعر الظريف
فقالت له
قد أردناك فألفيناك إنسانا عفيفا
فتأبيت فلا زلت لقيديك حليفا
فقال لها
ما تأبيت لأني كنت للظبي عيوفا (كاره)
غير أنى خفت ربا كان بي برا لطيفا
فزاع صيتهما حتى وصل الى الوالي فزوجهما
وهذا جزاء من ترك أمرا لله فعوضه الله خيرا منه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الصديـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــق........
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مياسة :: المنتدي العام :: المنتدي العام-
انتقل الى: